الرئيسية / عالمية / بعد استهداف الشيعة لمكّة المكرّمة/دول الخليج: الحوثيون يستفزون المسلمين ويستخفون بالمقدسات
مكة
مكة

بعد استهداف الشيعة لمكّة المكرّمة/دول الخليج: الحوثيون يستفزون المسلمين ويستخفون بالمقدسات

النهار نيوز

أدانت دول مجلس التعاون الخليجي، في بيان لها الجمعة، محاولة مليشيا الحوثي الانقلابية، استهداف مكة المكرمة بصاروخ باليستي، تمكنت الدفاعات السعودية من صده على بعد 65 كم من المدينة المقدسة، مساء الخميس.

وقال عبد اللطيف الزياني، الأمين العام للمجلس، في البيان، إن دول الخليج “تعتبر هذا الاعتداء الغاشم الذي ضرب بعرض الحائط حرمة هذا البلد مهبط الوحي وقبلة مليار ونصف مسلم حول العالم، استفزازاً لمشاعر المسلمين واستخفافاً بالمقدسات الإسلامية وحرمتها”.

وأكد أن هذا الاعتداء “يعد دليلاً بارزاً على إمعان جماعة الحوثي – صالح في تجاوزاتها، ورفضها الانصياع لإرادة المجتمع الدولي وقراراته، والمساعي القائمة لتطبيق الهدنة، والجهود الحثيثة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية”.

ونددت مملكة البحرين “بشدة” بإطلاق الحوثيين لصاروخ باليستي باتجاه مكة المكرمة، مؤكدة أن “استهداف هذه البقعة المباركة يمثل استفزازاً لمشاعر المسلمين في شتى بقاع الأرض”.

وقالت وزارة الخارجية البحرينية في بيان لها، صدر بوقت سابق الجمعة، إن هذا يعدّ “عملاً إجرامياً دنيئاً تجاوز كل الحرمات، وتعدى كل الحدود الدينية والأخلاقية والإنسانية”.

وأكدت المملكة، وفق البيان الذي نشرته الوزراة على موقعها الإلكتروني، “وقوفها صفاً واحداً إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة في مواجهة الإرهاب، وضد كل من يحاول المساس بها، أو استهداف المقدسات الدينية فيها”.

وطالبت وزارة الخارجية البحرينية “جميع الدول الإسلامية أعضاء منظمة التعاون الإسلامي بوقفة جماعية ضد هذا الاعتداء الأثيم، ومن يقف وراءه ويدعم مرتكبيه”.

وشددت البحرين على “موقفها الثابت الداعم للشرعية في اليمن إلى أن يتم بسط الأمن وإعادة السلم لهذا البلد الشقيق، وتمكين الحكومة اليمنية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي من القيام بكافة مهامها، وبما يؤدي إلى التوصل إلى حل سلمي يرتكز إلى المرجعيات المتفق عليها، والمتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم 2216 (2015)”.

وأعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين لاستهداف المليشيات الحوثية مكة المكرمة، وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان لها، الجمعة، إن إطلاق صاروخ باتجاه مكة المكرمة، “يعد اعتداءً سافراً على حرمة هذا البلد والمقدسات الإسلامية، واستفزازاً لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم”.

من جهتها أعربت الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين لفعل الحوثيين، وأوضح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية، في بيان، أن “استهداف قبلة المسلمين يعد استفزازاً لمشاعرهم، وتجاهلاً لحرمة هذه البقعة المباركة، واستخفافاً بالمقدسات الإسلامية”.

وأشار المصدر بحسب “كونا”، إلى أن “هذا الاعتداء الغاشم يعد تطوراً خطيراً، وإمعاناً في رفض وتحدي إرادة المجتمع الدولي، ومساعيه الرامية لتطبيق الهدنة، وصولاً إلى الحل السياسي المنشود الذي يخلص اليمن والمنطقة من استمرار هذا الصراع الدامي وتداعياته”.

وجدير بالذكر أن قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن أعلنت اعتراضها لصاروخ باليستي، أطلقته المليشيات الحوثية الساعة التاسعة من مساء الخميس 27 أكتوبر/تشرين الأول، انطلق من محافظة صعدة باتجاه منطقة مكة المكرمة.

وتمكنت وسائل الدفاع الجوي من اعتراضه وتدميره على بعد 65كم من مكة المكرمة، ودون أية أضرار، كما استهدفت قوات التحالف الجوية موقع الإطلاق، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

أكد اللواء أحمد عسيري، المتحدث باسم التحالف العربي، أن استهداف الأراضي المقدسة “يكشف زيف شعارات المليشيات المنحرفة”.

وأضاف، في تصريح له مساء الخميس: “قوات الدفاع الجوي متيقظة، وسيتم قطع ذيل الحية، وسنزيد من دحر وانكسارات تلك المليشيات”، وفق ما ذكرته قناة الإخبارية.

وأثار فعل الحوثيين زوبعة انتقادات وهجوماً لاذعاً شنّه سياسيون ومغردون وناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، ضد من اعتبروهم “القرامطة الجدد”، وأحفاد “أبرهة الحبشي”، قاصدين بهم الحوثيين المنقلبين على الشرعية في اليمن.

Facebook Comments
x

‎قد يُعجبك أيضاً

حلب

ما الذي يعنيه سقوط حلب لأنقرة والرياض؟

Facebook Comments مرتبط

،10411،
%d مدونون معجبون بهذه: