الرئيسية / عالمية / “حماس” وعباس يشيدان بجهود قطر لتحقيق المصالحة
1280x960

“حماس” وعباس يشيدان بجهود قطر لتحقيق المصالحة

النهار نيوز

أشاد كل من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وحركة المقاومة الإسلامية حماس، بجهود دولة قطر من أجل تحقيق المصالحة الفلسطينية الداخلية.

وأعلنت “حماس” أن قيادتها عرضت خلال لقاء الرئيس محمود عباس في قطر رؤية متكاملة لتحقيق المصالحة، عبر آليات عمل، وخطوات محددة لتطبيق الاتفاقيات السابقة في القاهرة، والدوحة، والشاطئ.

وقالت الحركة، الجمعة، في بيان صحفي، إن اللقاء عقد برعاية قطرية وضم رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل، ونائبه إسماعيل هنية، بالرئيس محمود عباس، وذلك في منزل وزير خارجية دولة قطر، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وأعربت قيادة الحركة عن شكرها وتقديرها للدور القطري الكريم في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، وجهوده المتواصلة في تحقيق المصالحة الفلسطينية، وشكرها للجهود الساعية لتخفيف معاناة شعبنا في قطاع غزة وكسر الحصار عنه، وتأكيد حرص الحركة على بناء وتطوير علاقات جيدة ومتوازنة مع مختلف الدول العربية والإسلامية.

وذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) أن عباس أكد مع مشعل وهنية وجوب تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، وإزالة أسباب الانقسام؛ من خلال تشكيل حكومة وحدة وطنية، وإجراء الانتخابات.

وثمّن عباس ما تقوم به دولة قطر لتحقيق المصالحة الوطنية، مؤكداً الدور المحوري لجمهورية مصر العربية المكلفة بملف المصالحة الوطنية من الجامعة العربية.

وذكرت حركة حماس في بيانها أنه “بعد استعراض التحديات والمخاطر التي تحيط بقضيتنا وشعبنا، جرى التداول في أولوياتنا الفلسطينية في هذه المرحلة، وخاصة تحقيق المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام”.

وعرضت قيادة الحركة رؤية متكاملة لتحقيق المصالحة، عبر آليات عمل، وخطوات محددة لتطبيق الاتفاقيات السابقة في القاهرة والدوحة والشاطئ.

وناقشت ما يتعلق بإجراء الانتخابات الشاملة بكل مستوياتها، مؤكدة التمسك بمبدأ الشراكة الوطنية في مختلف المواقع والمسؤوليات والقرار، من خلال حكومة الوحدة الوطنية، والمجلس التشريعي، ومنظمة التحرير الفلسطينية.

وأكدت ضرورة “التوافق على برنامج سياسي ونضالي في مواجهة الاحتلال والاستيطان وممارساته العدوانية في القدس، ومختلف أرض الوطن، والعمل معاً على توفير متطلبات الصمود والحياة الكريمة لشعبنا”.

واتفق الطرفان على أن تحقيق المصالحة يعتبر المدخل الرئيس لحماية المشروع الوطني الفلسطيني، ومواجهة ودحر مخططات الحكومة الإسرائيلية الهادفة إلى تدمير خيار الدولتين. وأكدوا أنه “لا دولة فلسطينية في غزة، ولا دولة فلسطينية دون قطاع غزة”.

وجدير بالذكر أن حركة “حماس” حمّلت رئيس السلطة، محمود عباس، المسؤولية الكاملة عن فشل لقاءات الدوحة الأخيرة التي جرت في شهر رمضان الماضي، مؤكدةً أنها جاهزة للمصالحة.

وكان وفد حركة فتح انسحب من جولة المصالحة التي عقدت في الدوحة مؤخراً، وتراجع عن بنود جرى التوافق عليها سابقاً، ولا سيما الاعتراف بشرعية الموظفين في غزة، وانعقاد المجلس التشريعي، وإعادة تفعيل الإطار القيادي المؤقت.

وانقسمت الأراضي الفلسطينية لسلطتين سياسيتين وتنفيذيتين في عام 2007، لتخضع الضفة الغربية لسيطرة حركة فتح، وقطاع غزة لسيطرة حركة حماس.

وجاء ذلك بعد فوز “حماس” بالانتخابات التشريعية في مطلع عام 2006، وازدادت حدة الانقسام بين الجانبين مع ازدياد القاعدة الشعبية لـ”حماس”، على حساب باقي الفصائل، ولم تفلح جهود المصالحة والوساطات العربية في إنهاء الانقسام الفلسطيني حتى الآن.

Facebook Comments
x

‎قد يُعجبك أيضاً

روسيا اكرانيا

“القرم” على صفيح ساخن: أوكرانيا تبدأ تجارب صاروخية وروسيا تغضب وترد

النهار نيوز بدأت أوكرانيا تجارب ...

،10411،
%d مدونون معجبون بهذه: