الرئيسية / وطنية / سياسة / أنباء عن “احتجاج” الغنوشي لدى السبسي بعد إقالة يوسف الشاهد لـوزير الشؤون الدينية الذّي هاجم السعودية..؟؟
14958551_1122846224457975_1989537339_n

أنباء عن “احتجاج” الغنوشي لدى السبسي بعد إقالة يوسف الشاهد لـوزير الشؤون الدينية الذّي هاجم السعودية..؟؟

تونس-النهار نيوز

 أعلنت رئاسة الحكومة اليوم الجمعة 4 نوفمبر الجاري عن إقالة وزير الشؤون الدينية عبد الجليل بن سالم بسبب تصريحاته امس في لجنة الحقوق والحريات بالبرلمان، التي اعتبرت رئاسة الحكومة حسب ما جاء في بلاغ نشرته بصفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” أنها تضمنت تجاوزا ومسا من ثوابت الديبلوماسية التونسية.

وبمجرد صدور قرار الاقالة التي تم اقرارها حسب مصادر مطلعة منذ مساء امس الخميس، اتصل راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة برئاسة الجمهورية وقد يكون له لقاء يجري حاليا مع الرئيس الباجي قائد السبسي.

مصادر من رئاسة الجمهورية تكتمت عن اللقاء المذكور، ورفضت تاكيد أو نفي حصوله،فيما أكدت مصادر من حركة النهضة لـ”الشارع المغاربي” أن رئيس الحزب التقى فعلا برئيس الجمهورية  وان الاجتماع يأتي للنظر في قرار اقالة وزير الشؤون الدينية.

وان كان الوزير المقال قد عُيّن من قبل حركة النهضة وبعد ضغط منها مما تسبب في تأخير الاعلان عن تركيبة حكومة يوسف الشاهد لساعات بسبب تحفظ على المرشح النهضوي المثير للجدل، فإن توجه الغنوشي المحتمل للاحتجاج على قرار الاقالة غير مؤكد بالنسبة لقيادات نهضوية قريبة من الغنوشي.

ذلك أن الغنوشي الذي حظي باستقبال الرؤساء خلال نزوله كضيف خاص على الملك سلمان بن عبد العزيز لأداء مناسك الحج، وبات محل ترحاب في السعودية وكان له لقاء مؤخرا ايضا مع سفيرها بتونس قد يكون متحفظا، حسب مقربين منه، على ما وصفوه بـ”الطريفة المهينة والمتسرعة” التي اعلنت بها الاقالة.

فهل ستعلن مؤسسة رئاسة الجمهورية عن اللقاء الذي تم بين الشيخين ام ستتحفظ على انعقاده وعن فحواه ايضا؟

وان غابت المعطيات الدقيقة بخصوص فحوى اللقاء المذكور، فان توجه الغنوشي المفترض للقاء الباجي قائد السبسي يعد تعديا على الحكومة وتجاوزا لرئيسها يوسف الشاهد المعني بقرار اقالة وزير الشؤون الدينية واعترافا ضمنيا وقبولا من رئيس حركة النهضة بارهاصات الانزلاق نحو نظام رئاسي.

ولنا ان نذكر ان العلاقات بين الباجي قائد السبسي وراشد الغنوشي ليست في أفضل حالاتها وتتميز بتوتر وفتور حسب مقربين من القصر ومن حركة النهضة.

وكان الغنوشي قد جوبه بانتقادات حادة في مجلس الشورى الأخير بسبب ما اسمته قيادات نهضوية “تذيل رئاسة حركة النهضة للباجي قائد السبسي” التي تجلت حسب تقديراتهم في بيان صادر عن رئاسة النهضة تضمنت عبارات “فخامته” أكثر من مرة.

الشارع المغاربي

Facebook Comments
x

‎قد يُعجبك أيضاً

fb_img_1480855479047

المحامي مالك بن عمر يفسر الاضرار التي سيلحقها قانون المالية بالمحامين

Facebook Comments مرتبط

،10411،
%d مدونون معجبون بهذه: