الرئيسية / عالمية / الأسد يسعى ،بدعم روسي، لقصف شرق حلب بالكامل، قبيل دخول ترامب البيت الأبيض
حلب

الأسد يسعى ،بدعم روسي، لقصف شرق حلب بالكامل، قبيل دخول ترامب البيت الأبيض

النهار نيوز

ذكرت وكالة “رويترز” أن قوات النظام السوري، بدعم روسي، تسعى للسيطرة على شرق مدينة حلب بالكامل، قبيل تولي دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة بشكل رسمي.

وفي الوقت الذي لا تزال فيه قوات النظام تقصف الأحياء السكنية في حلب، وتوقع عشرات الضحايا بشكل يومي، تختلف صورة المعركة لدى فصائل حلب، التي بدأ اليأس يتسرب داخل صفوف بعضها.

عربي21” حاولت التواصل مع عدد من الناطقين بأسماء فصائل تنتمي إلى “جيش الفتح”، وأخرى إلى غرفة عمليات “فتح حلب”، إلا أن غالبيتهم رفضوا التصريح؛ بسبب تدهور الأوضاع في المدينة.

وقال أحد المتحدثين باسم فصيل معروف، رفض الكشف عن اسمه: “في هذا الوقت، التصريحات ليست في صالحنا، فالأقوال دون الأفعال تضعف من الهيبة، وتذهب خوف أعدائك منك”.

فيما قال ناطق آخر باسم فصيل يقاتل ضمن غرفة عمليات “جيش الفتح”، إن “أي تصريح في هذا الوقت سيكون سلبيا على كل الأحوال”.

براء الشامي، الناطق الرسمي باسم مكتب العلاقات، وعضو الدائرة السياسية في الجبهة الشامية، قال إن الحملة الوحشية للنظام على حلب وصلت إلى حد سقوط 850 قذيفة على شرقي حلب المحاصرة في غضون ساعتين فقط.

وأوضح الشامي في حديث لـ”عربي21” أنه بالإضافة إلى القصف المروحي، أطلقت قوات النظام صواريخ بعيدة المدى، من جهة مسكن هنانو.

وبحسب الشامي، فإن قوات النظام تقدّمت باتجاه الحيدرية، والأرض الحمرا، وجبل بدور، والصاخور، في سعيها لاقتحام بقية أحياء حلب المحاصرة، ضمن سياسة الأرض المحروقة.

ورغم تردّي الوضع الإنساني داخل الأحياء المحاصرة، وازدياد أعداد القتلى والمشردين والمعتقلين، أكّد الشامي أن “الثوار أخذوا قرارهم بالمضي في ثورتهم، وما تمليه عليهم بالدفاع عن الأرض والعرض ونيل الحرية والكرامة”.

وأكّد الشامي أن مقاتلي الفصائل “سيقدمون الغالي والنفيس؛ تمسكا بمبادئهم الثورية، وللذود عن أهلهم وأبنائهم وأنفسهم أمام هذا الإجرام الطائفي، وللدفاع عن الإنسانية التي تقتل على أيدي الغزاة ومن خلفهم شريكهم (الصمت الدولي)”.

وختم الشامي حديثه بالتأكيد أن “عموم الثوار على مختلف مسمياتهم هم الآن في استعداد جيد، وقاموا بترتيب خطوط دفاعية جديدة حسب المستجدات، وهم حاليا بصدد تجهيز أعمال عسكرية هجومية على النظام والمليشيات الطائفية في مختلف المحاور داخل المدينة وخارجها، ولا يمكن ذكرها؛ لضرورة سرية الأعمال العسكرية”.

بدوره، وصف مازن علوش، المراقب العسكري في مركز “نورس” للدراسات، الوضع في حلب بأنه “صعب للغاية”.
وأوضح علوش في حديث لـ”عربي21” أن “الثوار لا يزالون يسيطرون داخل حلب على ثلث المدينة، بمساحة 32 كم مربع، وبطول خط جبهة 27 كم”.

وبيّن علوش أن “مناطق الثوار تفتقر إلى جميع مقومات الحياة، من طعام ودواء، إضافة إلى القصف الجنوني الذي لا يتوقف”.

وتطرّق مازن علوش إلى إمكانية عقد اتفاق هدنة بين النظام والمعارضة في حلب، يمتد إلى ستة شهور، مضيفا: “لا أعلم إن كان النظام سيقبل بالهدنة بعد انتصاراته الأخيرة”.

وتابع: “النظام سيستمر بمحاولة اقتحام الأحياء الجنوبية الشرقية، دون أن يتقدم مجددا، إضافة إلى تكثيفه الضغط على جبهة عزيزة والشيخ سعيد جنوبي شرق حلب”.

وحول إمكانية إطلاق الثوار لمعركة جديدة في حلب، قال علوش إن “هنالك تحركات كثيرة للثوار على طول خط الجبهة، ابتداء من الطامورة، مرورا بالملاح في ريف حلب الشمالي، وحتى الحاضر في ريف حلب الجنوبي”.

Facebook Comments

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هجوم باريس

كافّة التفاصيل عن رهائن باريس.. منفذ عملية السطو في حالة فرار

النهار نيوز أعلنت قناة BFM ...

،10411،
%d مدونون معجبون بهذه: