الرئيسية / غير مصنف / الغارديان: النظام الصحي في حلب ينهار ولا بوادر لوقف القصف

الغارديان: النظام الصحي في حلب ينهار ولا بوادر لوقف القصف

النهار نيوز

لم يعد القطاع الصحي في حلب المحاصرة قادراً على تقديم أي خدمات؛ بعد أن تعرّض لسلسلة من القصف الجوي الذي شنّه طيران النظام السوري خلال الأيام القليلة الماضية، حيث يعيش نحو 250 ألف شخص في المدينة، بحسب صحيفة الغارديان البريطانية، التي قالت إن النظام الصحي في حلب وصل إلى نقطة الانهيار، ولا بوادر حتى الآن لوقف القصف المتواصل على المدينة.

يوم السبت كان من أكثر الأيام دموية في حلب، بعد أن شن طيران النظام السوري سلسلة من الغارات الجوية على حلب، لم تستثنِ المستشفيات وقطاع الرعاية الصحية، حيث اضطرت المستشفيات في المدينة إلى إغلاق أبوابها.

يقول ديفيد نوت، الطبيب الجراح الذي عمل عقوداً في مناطق الحرب، وعمل في دعم أطباء حلب، إن جميع مشافي حلب تعرّضت للقصف مراراً وتكراراً على مدى الأيام الماضية، مشيراً إلى أن السنوات التي قضاها في حلب شاهد خلالها صوراً مروّعة للمصابين الذين كانوا ينقلون إلى مستشفيات المدينة، حتى وصل الأمر إلى مقتل أطباء إثر تعرض مستشفيات في المدينة للقصف المباشر من قبل طيران النظام.

المستشفيات في حلب أعيد فتح بعضها خلال الفترة الماضية، واتخذت من ملاجئ تحت الأرض مقرات لها، ولكن مع تواصل الحصار والقصف فإن هذه الملاجئ لم تعد صالحة للاستخدام.

منظمة أطباء بلا حدود قالت في بيان لها، إن مستشفيات حلب تعرضت لأكثر من 30 هجمة منفصلة منذ بدء الحصار على المدينة في يوليو/تموز الماضي، حيث كان يمكن قبل ذلك التاريخ إرسال معونات طبية إلى المدينة.

لم تكن المستشفيات وحدها التي تعرضت للقصف في حلب، فلقد تعرّضت المدارس والطرق والمنازل للقصف من قبل الطيران السوري وحلفائه، كما أن المدينة تعاني من حصار خانق؛ في إطار سعي النظام السوري إلى استعادة السيطرة على المدينة الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية.

الهجمات الأخيرة التي تعرّضت لها حلب، وخاصة القطاع الصحي فيها، دفعت العديد من المنظمات الدولية والإغاثية والطبية إلى وصف تلك الهجمات بأنها “جرائم حرب”.

سفير روسيا في المملكة المتحدة، ألكسندر ياكوفينكو، قال الجمعة، إن مشاركة بلاده في العمليات العسكرية الأخيرة بسوريا تهدف إلى منع وصول عناصر تنظيم الدولة من الموصل بالعراق إلى سوريا، تصريح دفع بممثل المملكة المتحدة في سوريا، غاريت بايلي، إلى الرد عليه عبر تغريدة قال فيها: “هل يعقل ذلك؟ هناك 400 كيلومتر من الحدود مع العراق”.

الطبيبة فريدة، إحدى الطبيبات اللواتي ما زلن يعملن في حلب، قالت: إن “المستشفيات تعرضت للقصف بشكل مكثّف، إلا أن القصف الحالي هو الأصعب، إنه الجحيم. لقد حاولنا نقل جناح الولادة إلى مكان آخر، إلا أن هذا المكان تضرر أيضاً بفعل القصف الأخير. إنهم يريدوننا أن نغادر حلب”.

وأضافت: “لقد قصفوا جميع المستشفيات والمدارس، لم تعد هناك حياة أصلاً حتى يتخلّى عنها الناس، حتى الأدوية واللقاحات قاربت على الانتهاء. لا أعتقد أن الوضع يمكن أن يستمر أكثر من أسبوعين”.

Facebook Comments
x

‎قد يُعجبك أيضاً

نداء تونس

نداء تونس : شق حافظ يُفعّل قرار الإحالة على لجنة النظام.. ومجموعة الإنقاذ تستعين بعدول تنفيذ

تونس-النهار نيوز أفادت “الشارع المغاربي” ...

،10411،
%d مدونون معجبون بهذه: