الرئيسية / وطنية / سياسة / الفنان المصري جميل راتب :” أنا ضد الإخوان تماما عشان بيسيئوا للإسلام زيّ النهضة عندكم “!!!

الفنان المصري جميل راتب :” أنا ضد الإخوان تماما عشان بيسيئوا للإسلام زيّ النهضة عندكم “!!!

تونس-النهار نيوز

قال الفنان المصري جميل راتب في حوار لـ”الشارع المغاربي” على هامش أيام قرطاج السينمائية أن “أول زيارة لي في تونس كانت لحضور افتتاح مهرجان الحمامات الدولي لعرض مسرحية “عطيل” رفقة الفنان التونسي الراحل علي بعيّاد الذي رشحني لأداء شخصية عطيل وقد اخبرني أيضا أن بورقيبة سيحضر العرض ولن يكمله للآخر ولكني فوجئت فيما بعد بمواكبته العرض كاملا”.

وتابع الفنان راتب: “حينها دعاني الزعيم بورقيبة إلى تناول الغداء معه بحضور زوجته وسيلة وابنه وعلي بن عيّاد حيث قال لي مازحا أنا أحبّ الممثلين ولو لم أكن زعيما لكنت ممثّلا مثلك..”.

وأكّد صاحب الصوت المميز والمتلوّن بإتقان أن ” تونس خلقت الربيع العربي نظرا لثقافة ووعي شعبها الذي كان يقوده زعيما حقيقيا”، موضحا ” بورقيبة كان رجلا عظيما ومش هيتعوّض..” مضيفا أن ثورة جمال عبد الناصر حققت المساواة لمصر ولكن الشعب المصري لم يحقق الحرية بعد”.

بطل  فيلم “لورنس العرب” و”صيف حلق الوادي” و”كش ملك”، لا يزال يحافظ على أسلوبه وتحريك يديه وتعبيره الجسدي تفاعلا مع ما حوله، كل هذه الملامح لا زال أثرها رغم تقدّمه في السن وقعوده على كرسي متحرّك، كما لا تزال ذاكرته وذكرياته الفنية وخاصة التونسية قوية جدا من خلال ردّه على سؤال حول تجربته السينمائية التونسية، حيث أكد أن البداية كانت مع الراحل محمود بن محمود في فيلم “شيشخان” قائلا، ” التقيت بن محمود عندما كان يدرس الإخراج السينمائي اثر حضوره لمواكبة عمل “عطيل” بالحمامات. بعد ذلك زارني في باريس ورشّحني لفيلمه “شيشخان” بعد أن اقترح عليّا التمثيل باللهجة المصرية أو الفرنسية ولكني رفضت وتمكنت من نطق اللهجة تونسية في أسبوع واحد”.

“خسارة”

وعن فيلمه “كش ملك” للمخرج التونسي رشيد فيرشيو قال راتب :  ” تم تغيير اسم الفيلم من “كش ملك” إلى “كش مات” لأن تصويره تم في المغرب وكنت قد طلبت من فرشيو تغيير الاسم لان النظام في المغرب ملكي ولم نكن سنحصل على الموافقة … “خسارة” الفيلم لم يوزّع بالقدر الكافي رغم أنه كان فيلما جيّدا ربّما لأن المخرج لم يحرص على ذلك كما أني لم ألتق به منذ ذلك الوقت”.

جميل راتب “ابن الذوات المتمرّد” كما يصفونه، تحدث عن بداياته الفنية وتمرّده على عائلته التي حرمته من دعمها المالي، قائلا “أرسلتني عائلتي إلى فرنسا لأدرس العلوم السياسية عقابا لي عن تمثيل دور صغير.. وهناك انقطعت عن الدراسة ودرست التمثيل وكنت مضطرا للعمل كنادل في مقهى، وحمّال وبائع خضر وغيرها من الأشغال الأخرى.. أنا تخليت عن كل شيء حبا في التمثيل رغم أن اجري في بدايتي الفنية  لم يتجاوز 500 جنيه عن الحلقة الواحدة (حوالي 130 دينار) ولذلك أنا استغرب اليوم ارتفاع سقف أجور فناني الصف الأول لان المنتجين والمخرجين يضطرون لتشريك عدد كبير من فناني الصف الثاني وهذا يضر بمستوى الأعمال الفنية..”.

مافيش بديل للسيسي

صاحب الملامح القوية والتي طالما ساهمت في حصوله على أدوار مركّبة إن لم نقل شرّيرة، لم يخف اليوم مخاوفه على مستقبل مصر في ظل تهديدات من وصفهم بـ”جماعة الإخوان” قائلا ” أنا ضد الإخوان تماما عشان بيسيئوا للإسلام زي النهضة عندكم  بالضبط وده خطر…”.

وفي تعليقه على ما يسمّى بـ” ثورة الغلابة” ودعوات عديد أطراف للتظاهر يوم 11 نوفمبر الجاري بهدف إسقاط الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قال جميل راتب “عاوزين يشيلو  السيسي.. عندهم بديل؟ مافيش”… “لا أنكر أن عبد الفتاح السيسي وعد الشعب وعودا كثيرة ولم يف بها نحن ننتظر النتيجة”.

 

Facebook Comments
x

‎قد يُعجبك أيضاً

معد برنامج المنظار: لم أحقق مع المتهمين في قضية باب سويقة والشريط كان ياتي من الداخلية

Facebook Comments مرتبط

،10411،
%d مدونون معجبون بهذه: