الرئيسية / وطنية / سياسة / النداء يعود إلى نقطة الصفر: رفض تنازلات “حافظ “و اجتماع القصر يُجهَضُ
السبسي و حافظ

النداء يعود إلى نقطة الصفر: رفض تنازلات “حافظ “و اجتماع القصر يُجهَضُ

تونس-النهار نيوز

عرفت حركة نداء تونس خلال اليومين المنقضيين عدة تطورات تجلت في انعقاد أول اجتماع بين مجموعة حافظ قائد السبسي ومجموعة الإنقاذ علاوة على عودة تدخل رئاسة الجمهورية بشكل مباشر في مجريات الأمور داخل النداء.

وعلم “الشارع المغاربي” من مصادر مطلعة  أن حافظ قائد السبسي الذي كان مرفوقا في اجتماع يوم امس بسفيان طوبال وأنس الحطاب سعى لإقناع مجموعة الإنقاذ التي كانت ممثلة  بالمنصف السلامي ورضا بالحاج والناصر شويخ لحضور اجتماع الهيئة السياسية الموسعة المزمع عقده اليوم الخميس 17 نوفمبر الجاري.

ويتمثل عرض حافظ قائد السبسي في :

-قبوله التخلي عن منصب المدير التنفيذي لحزب حركة نداء تونس.

-الابقاء على صفة الممثل القانوني للنداء.

-القبول بتشكيل هيئة مصغرة تشرف على تسيير الحزب وعلى ملف الاعداد لتنظيم مؤتمره التأسيسي.ويشار الى ان تشكيل هيئة تسييرية مصغرة يعد من أهم مطالب مجموعة الانقاذ .

ومع تقديمه هذا العرض يشترط نجل الرئيس :

-حضور محموعة الانقاذ اجتماع الهيئة السياسية الموسعة المزمع عقده اليوم الخميس بحضور نواب الحزب ووزرائه والمنسقين الجهويين.

– أن تكون كل قيادت الهيئة المصغرة المزمع تشكيلها من بين اعضاء الهيئة السياسية لنداء تونس.

وذكرت نفس المصادر أن العرض الذي قدمه حافظ قائد السبسي رُفض من قبل وفد مجموعة الانقاذ والتي لن تشارك في الاجتماع الذي سيعقد اليوم ،وستواصل حراكها واستعدادها لتنظيم اجتماع 20 توفمبر الجاري.

واكدت نفس المصادر ان وفد مجموعة الانقاذ شدد في المقابل على قبوله مواصلة المشاورات ،التي ستستأنف يوم الاثنين القادم أي بعد يوم من انعقاد اجتماع 20 توفمبر .

وبالتوزاي مع هذا الحراك ، دخلت مؤسسة رئاسة الجمهورية بدورها على الخط في ملف أزمة نداء تونس ،حيث  كان من المنتظر أن ينعقد اليوم الخميس اجتماعا بالقصر الرئاسي بقرطاج بحضور نواب الحزب و ووزراء وكتاب دولة إضافة الى المنسقين الجهويين لمناقشة الوضعية  الحالية للحزب .

وكان من المنتظر ايضا ان يقدم الرئيس الباجي قائد السبسي  خلال هذا الاجتماع  مبادرة لإنهاء الأزمة الداخلية للنداء  تتمثل في تشكيل هيئة قيادية مضيقة تضم 7 شخصيات منها سلمى اللومي ويوسف الشاهد.

وقد تكون لاعتزام حافظ قائد السبسي التخلي عن منصب المدير التنفيذي لحزب حركة نداء تونس  علاقة بما يتداول بكون مبادرة تشكيل قيادة من 7 شخصيات ستنهي اي نفوذ واضخ له داخل نداء تونس .

وتتهم قيادات من مجموعة حافظ قائد السبسي مستشارين بالقصر الرئاسي بمحاولة التدخل في النزاع القائم داخل الحركة ،وذلك من خلال  العمل على استغلاله لفرض قيادة جديدة تتحكم في الحزب وفي الحكومة وفي الكتلة النيابية ، مما يفسر تمسك حافظ قائد السبسي بمبدأ تشكيل هيئة مصغرة تصم قيادات لها عضوية في الهيئة السياسية للحزب.

يشار الى ان الاجتماع المزمع عقده  اليوم في القصر أُلغي أو أُجهض .. الروايات تختلف بين تاكيد على تأجيله ليوم الاحد القادم وتشديد على ان حافظ قائد السبسي وراء اجهاضه بسبب تشكيكه في حقيقة نوايا بعض مستشاري القصر لاسيما ان  اسمه غير موجود في قائمة “السُباعي” التي سيتم اقتراحها لتسيير الحزب.

Facebook Comments
x

‎قد يُعجبك أيضاً

فلوس

صفاقس:إطار بنكي يختلس أكثر من 200 الف دينار من حسابات المدخرين و يفر إلى المغرب

تونس-النهار نيوز شهدت  إحدى المؤسسات ...

،10411،
%d مدونون معجبون بهذه: