الرئيسية / وطنية / سياسة / انقسامات وتلويح بالاستقالات: ماذا يحدث في الاتحاد الوطني الحر ؟

انقسامات وتلويح بالاستقالات: ماذا يحدث في الاتحاد الوطني الحر ؟

تونس-النهار نيوز

 يعيش حزب الاتحاد الوطني الحر على وقع ازمة جديدة قد تفضي الى اعلان عدد من قياداته ونوابه بمجلس نواب الشعب عن استقالاتهم من الحزب .

المعطيات المتوفرة من مصادر مطلعة تشير الى ان اختلافات في تقييم التموقع السياسي للحزب في علاقة بحكومة يوسف الشاهد ،بين شق يدعو الى مساندتها عبر التمسك باتفاق قرطاج واخر يقوده سليم الرياحي يدفع نحو التموقع في المعارضة.

هذه الاختلافات تحولت الى صراعات داخلية تمظهرت بشكل علني يوم امس ، بعد تهديد عدد من نواب الحزب ومنهم رئيس الكتلة طارق الفتيتي ومجموعة من قياداته  يقودهم محسن حسن ، بتجميد عضويتهم في المكتب السياسي والاستقالة.

واتهمت مصادر قريبة من سليم الرياحي ، محسن حسن وطارق  الفتيتي بمحاولة الانقلاب على الحزب عبر  الضغط على  كافة نواب الوطني الحر  لامضاء استقالة جماعية من المكتب السياسي للحزب.

وأضافت مصادرنا أن كل نواب الكتلة لم يخضعوا لما اسموه  بـ”الضغوطات” ولم ينساقوا وراءها.

وأوضحت نفس المصادر أن هذه العملية تأتي بسبب رفض رئيس الحزب سليم الرياحي بعض المناصب المقترحة عليه من قبل رئيس الحكومة يوسف الشاهد وتعبيره عن رغبته في مواصلة معارضة خيارات الحكومة خلال  لقاء جمعهما أمس الخميس.

واشارت المصادر الى أن اللقاء المذكور كان بصفة غير معلنة وبطلب من يوسف الشاهد الذي اقترح على الرياحي  3 مناصب هامة صلب الدولة منها منصبين لطارق الفتيتي ومحسن حسن، مضيفة أن رئيس الكتلة لم ينجح في وصفته بمساعيه الانقلابية ليجد نفسه وحيدا بعد أن رفض كل النواب الانسياق وراء محاولته الانقلابية.

في المقابل ، اوضحت مصادر من نفس الحزب ، ان مجموعة من القيادات والنواب ترفض بشكل قطعي معارضة الحكومة “بالنظر الى الوضع الدقيق الذي تعيش على وقعه البلاد” مشيرة الى ان ” مرد التلويح بالاستقالة  تذبذب القيادة وغيابها عن التأثير الايجابي عبر تقديم اقتراحات وبدائل تساهم في دعم استقرار الحكومة” .

يذكر أن  رئيس حزب الاتحاد الوطني الحر، سليم الرياحي، كان قد لوّح، بإمكانية انسحاب حزبه من وثيقة قرطاج، مؤكداً “عدم التزام حكومة الشاهد بمضامين هذه الوثيقة، وفقدانها الحزام السياسي الذي يدعمها”.

 وأضاف الرياحي أن “المجلس الوطني للحزب والذي ينعقد أواخر شهر نوفمبر الجاري، سيتخذ قرار الانسحاب”.
Facebook Comments

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تونس تصدر تجربتها في صنع لقاحات مضادة لمرض السل إلى كوريا الجنوبية

Facebook Comments مرتبط

،10411،
%d مدونون معجبون بهذه: