الرئيسية / عالمية / دولي / تضمّ 16 نقطة/ وثيقة رسمية نشرها مستشاروه : خطّة دونالد ترامب لدعم وحماية الكيان الصهيوني

تضمّ 16 نقطة/ وثيقة رسمية نشرها مستشاروه : خطّة دونالد ترامب لدعم وحماية الكيان الصهيوني

النهار نيوز

نشر مستشارو الرئيس الامريكي المنتخب دونالد ترامب وثيقة تضمنت خطة مرشحهم الفائز بالانتخابات لدعم اسرئيل.

وتكونت الخطة من 16 نقطة خلت من اعتزام مستشاريه اجهاض الاتفاق النووي المبرم بين ايران والدول الغربية.ويتضح من خلال ال16 نقطة أن خطة دعم اسرائيل لا تتوقف عند الوعود وانما تتجاوز ذلك للحديث عن استراتيجية كاملة من المساعدات لحماية اسرائيل .

وفي ما يلي ال16 نقطة مثلما وردت في الخطة:

1- العلاقة التي تربط الولايات المتحدة باسرائيل علاقة عضوية متينة قائمة على قيم مشتركة تجمع بين الديمقراطية وحرية التعبير واحترام حقوق الاقليات وتثمن قيمة الحياة وتؤمن بحق المواطن في تحقيق احلامه.

2- اسرائيل هي دولة الشعب اليهودي الذي عاش على هذه الارض منذ 3500 عام .وقد تأسست دولتها بفضل شجاعة وتصميم رجال ونساء عظماء رغم مصاعب جمة .وتمثل هذه الدولة مصدر الهام لكل شعوب العالم المحبة للحرية والكرامة الانسانية.

3- تمثل اسرائيل حليفا مخلصا للولايات المتحدة وشريكا رئيسيا في الحرب على الجهاد الاسلامي مما يوجب تكثيف التعاون والتنسيق العسكري معها.

4- يثمن الامريكان علاقات الصداقة والتحالف مع اسرائيل ثقافيا ودينيا وسياسيا .وبينما طلبت امم اخرى استقدام جيوش امريكية للدفاع عنها عوّل الاسرائيليون دائما على انفسهم للدفاع عن بلدهم ولم يطلبوا سوى مساعدات عسكرية ودعم ديبلوماسي ولذلك لا تحتاج الولايات المتحدة للمشاركة في بناء اسرائيل أو ارسال جنود للدفاع عنها.

5- إن الاتفاقيات الممضاة بين الحكومات الامريكية والاسرائيلية ليست سوى مرحلة أولى في انتظار تحقيق المزيد .وستسهر ادارة ترامب على أن تتمتع اسرائيل بأكثر قدر من الاعانات العسكرية والتعاون الاستاراتيجي والتكتيكي معنا.ولن يقتصر دور الكونغرس على تقديم دعم أكبر من الذي نصت عليه اتفاقيات التعاون بين الجانبين الذين سيستغلان هذا التعاون لمصلحتيهما .

6- على الولايات المتحدة رفع الفيتو في وجه اي تصويت ضد اسرائيل بالامم المتحدة .وستعمل بلادنا في المؤسسات والمحافل الدولية بما في ذلك الاتحاد الاوروبي على التصدي لاية جهود تهدف لنزع الشرعية عن اسرائيل وفرض قرارات تمييزية ضدها أو مطالب خاصة بالتنصيص على المنتوجات الاسرائيلية أو بمقاطعتها .

7- على الولايات المتحدة قطع المساعدات عن مجلس حقوق الانسان الذي تسيطر عليه بلدان تحكمها دكتاتوريات لا هم لها سوى ترويج الاكاذيب عن اسرائيل.وإن محاولة اليونسكو نزع حق اسرائيل في القدس هي محاولة أحادية لتجاهل اسرائيل بعاصمتها القدس طيلة 3000 عام وهي شهادة اضافية على انحياز الامم المتحدة ضد هذه الدولة.

8 – على الولايات المتحدة اعتبار حركة مقاطعة المنتوجات الاسرائيلية حركة مناهضة للسامية واتخاذ اجراءات ديبلوماسية وتشريعية صارمة لمواجهة اية حركة تحاول التضييق على علاقات اسرائيل التجارية أو تستهدف اشخاصا أو مؤسسات تنشط على أرض اسرائيل .وليست حركة مقاطعة المنتوجات الاسرائيلية سوى محاولة فلسطينية جديدة لمنع التعايش السلمي مع اسرائيل .ولهذا لا بد من القضاء على الفكرة السائدة بأن اسرائيل دولة احتلال.

9- ستطلب ادارة ترامب من وزارة العدل الامريكية التحقيق في محاولات ترهيب طلبة الجامعات الامريكية الموالين لاسرائيل.

10- لا مجال لحل الدولتين طالما لم يتخل الفلسطينيون عن استعمال العنف ضدّ اسرائيل وواصلوا رفض الاعتراف بحقها في الوجود كدولة يهودية .وإن انقسام الفلسطينيين بين سلطة في الضفة وحماس في غزة يثبت أنه لا يوجد شعب فلسطيني موحّد يمكنه السيطرة على دولة ثانية .وليست حماس سوى منظمة ارهابية هدفها تدمير اسرائيل .وسنسعى لمساعدة الاسرائيليين والفلسطينيين على التوصل الى سلم شامل ودائم بعد تفاوض حر وعادل بينهما.

11- لقد نسف الفلسطينيون بمن فيهم “السلطة “كل فرص السلام مع اسرائيل بتربية اجيالهم على كراهية اسرائيل واليهود .

12- لا يمكن للولايات المتحدة مساندة قيام دولة جديدة بالمنطقة يموّل اصحابها الارهاب وتحتفي فيها الاحزاب السياسية والمؤسسات الرسمية باعمال الارهابيين ويستفحل فيها تحويل المساعدات الخارجية الى غير وجهاتها .

13- على الولايات المتحدة مساندة مفاوضات مباشرة وغير مشروطة بين اسرائيل والفلسطينيين. وسنتصدى لكل مساع فلسطينية كانت أو أوروبية أو غيرها تحاول الالتفاف على مفاوضات مباشرة بين الطرفين لفائدة حل مفروض .وعلينا محاربة كل الحلول التي  يحاول الاخرون بما في ذلك مجلس الامن الدولي فرضها على اسرائيل .ونحن نساند حق وواجب اسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات الارهابية وكل اشكال الحروب التي تستهدفها سواء كانت قانونية أو اقتصادية أو ثقافية أو غيرها.

14- لاسرائيل حق امتلاك حدود يمكن الدفاع عنها حماية للسلم والاستقرار بالمنطقة .ولا مجال لممارسة أية ضغوط عليها لدفعها الى الانسحاب الى حدود تفتح المجال للهجومات والحروب بالمنطقة .

15- تعترف الولايات المتحدة بالقدس كعاصمة أبدية وموحّدة للدولة اليهودية .وستقوم ادارة ترامب بنقل مقر سفارة امريكا في اسرائيل الى القدس.

16 – رغم الاتفاق النووي الممضى مع ايران عام 2015 فقد صنّفت وزارة الخارجية الامريكية مؤخرا ومجددا ايران كدولة راعية للارهاب بالشرق الاوسط والعالم تدعم بالمال والسلاح والتكوين جماعات ارهابية تعمل عبر العالم بما في ذلك حماس وحزب الله والقوى الموالية للرئيس السوري بشار الاسد .

وعلى الولايات المتحدة التصدي لخروقات ايران للاتفاق النووي وسعيها  لامتلاك السلاح النووي والتفكير في عقوبات جديدة اذا تطلب الامر ذلك لحماية العالم وجيران ايران من خطرها النووي وتهديداتها العسكرية.

Facebook Comments
x

‎قد يُعجبك أيضاً

فالس يدخل سباق الانتخابات الرئاسية الفرنسية

Facebook Comments مرتبط

،10411،
%d مدونون معجبون بهذه: