الرئيسية / اقتصاد / دراسة : 15 ألف شركة أجنبيّة وهميّة في تونس تتسبّب في خسارة 4000 مليار سنويّا

دراسة : 15 ألف شركة أجنبيّة وهميّة في تونس تتسبّب في خسارة 4000 مليار سنويّا

تونس-النهار نيوز

أفادت دراسة أنجزتها الجمعيّة التونسيّة للدّراسات الإقتصاديّة الكليّة، مؤخّرا، أنّ عدد الشّركات غير المقيمة الموجودة حاليّا بتونس وفق معطيات السّجل التّجاري هو في حدود 15000 مقابل 3900 فقط في عام 2008.

 ومن بين هذه الشّركات، توجد 12500 شركة وهميّة، بمعنى غياب أيّ نشاط أو حركيّة إقتصاديّة واضحة لها و ذلك على معنى مقتضيّات مجلّة الشّركات التجاريّة التونسيّة و التّشريعات ذات العلاقة بالجانبين المالي و الجبائي و هي ذات رأس مال مسجّل قدره 500 يورو أو ما يعادل 1250 دينارا. كما تقوم بإصدار فواتير تداولات و خدمات وهميّة بمبالغ هائلة بناء على عيّنة كانت محلّ الدّراسة المشار إليها أعلاه تصل سنويّا إلى 4000 مليار .

وفي واقع الأمر، فإنّ هذه المبالغ توافق غسل الأموال و تهريبها بإستخدام معاملات الواجهة و شتّى الحيل. وبالإضافة إلى ذلك، فقد تمّت ملاحظة توظيف هذه الشّركات لأجانب يتمتّعون برواتب ضخمة تنقل إلى الخارج.

وأسوأ ما في الأمر هو أنّ الجمعيّة التونسيّة للدّراسات الإقتصاديّة الكليّة تؤكّد تواصل الظّاهرة بحدّة و ذلك على الأقلّ منذ سنتين دون أن تليها تدابير رادعة ممّا يضع المهتمّين بالشّأن الإقتصادي و المتخصّصين في إدارة المخاطر الماليّة أمام أحد الإحتمالين:

– إمّا أنّ عمل السّلطات يتناسب عكسيّا مع وعودها على صعيد معالجة الأزمات الماليّة المستفحلة بالبلاد وهذا أمر خطير.

– أو أنّ المجرمين المستفيدين من هذه الوضعيّة يمنعون بطرق غامضة تصحيح المسار وهو أمر أشدّ خطورة.

ويفضّل أن يكون الوضع الحالي ناجما عن الفرضيّة الأولى.

 

Facebook Comments
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تونس تصدر تجربتها في صنع لقاحات مضادة لمرض السل إلى كوريا الجنوبية

Facebook Comments مرتبط

،10411،
%d مدونون معجبون بهذه: