الرئيسية / غير مصنف / عندما يكشف الضحايا عن حقيقة الممثّلين
%d9%86%d9%88%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d9%8a%d9%81-2

عندما يكشف الضحايا عن حقيقة الممثّلين

تونس-النهار نيوز

بقلم _منجي المازني

أثناء جلسات الاستماع إلى ضحايا الاستبداد التي نظّمتها هيئة الحقيقة والكرامة صدم الشعب التونسي بهول الانتهاكات التي حدثت زمن الاستبداد على امتداد ستة عقود. فأنا شخصيّا ورغم علمي مسبّقا بعديد الانتهاكات المرتكبة إلاّ أنّني فوجئت حقيقة بمدى فداحة وفظاعة هذه الانتهاكات التي مورست ضدّ ضحايا الاستبداد. وأولى الملاحظات التي يمكن إبداؤها في شأن هذه الانتهاكات أنّها لم تكن عرضية ومعزولة بل كانت انتهاكات ممنهجة ومعدّة سلفا بكلّ إتقان. حيث طالت كلّ المعارضين السياسيين بدون استثناء كما طالت أغلب شرائح المجتمع وتوزّعت على كلّ الجهات تقريبا بالتّساوي من بنزرت إلى بن قردان. وثانيها أنّها فاقت كل توقّعات العقل البشري من تعذيب مادّي ونفسي وحشي من مثل ضرب وتعذيب الضحايا في كلّ أنحاء الجسم بدون استثناء وبدون رأفة وتجميع وتكديس الضحايا حفاة عراة(كما ولدتهم أمّهاتهم) كأكداس اللحم لأيّام متتالية، بل واغتصاب العديد منهم أمام بعضهم البعض وأمام أهاليهم. هذا إضافة إلى التضييق على الضحايا في أرزاقهم ومحاصرتهم ومحاصرة كل من له صلة بهم أثناء وبعد انتهاء المحاكمة.

هذه الجرائم تجرّنا إلى التساؤل بحق : هل هؤلاء من طينة البشر أم هم وحوش آدمية يشبهون في تفكيرهم وفي سلوكياتهم الوحوش المفترسة ؟ وأغلب الظنّ أظنّهم أقرب إلى الوحوش المفترسة منهم إلى البشر. بل إنّ الوحوش المفترسة أفضل من هؤلاء الجلاّدين. لأنّ الوحوش جبلت على الافتراس والفتك بالفريسة من ناحية. وجبلت كذلك على اصطياد وافتراس فرائس من غير جنسها. أمّا الوحوش الآدمية،التي كشفت عنها جلسات الاستماع للضّحايا، فقد جبلت على الفطرة السّليمة ولكنّها بدّلت وغيّرت من طبيعتها ومن جيناتها حتّى أصبحت تأكل ضحايا من جنسها. وهي مفارقة لفائدة الوحوش ولا تخدم الجلاّدين. لأجل ذلك أخالف من يدعو إلى مسامحة هؤلاء الوحوش الآدميّة لأنّ جرائمهم فاقت حدود التصوّر وباتت تنضوي ضمن ما يعرف بالجرائم ضدّ الإنسانية.
فسجن معارض سياسي ظلما لمدة 5 أو 10 سنوات هو فعلا فعل مشين لكنّه رغم ذلك يبقى قابلا للتجاوز عنه ضمن إطار الاعتذار والندم والتعويض من جهة والصّفح والمسامحة والدّفع بالتي هي أحسن من جهة أخرى. أمّا سجن معارضين من كل الأعمار وحشرهم في غرفة ضيّقة حفاة عراة كما ولدتهم أمّهاتهم لعدّة أيام واغتصاب البعض منهم أمام أهاليهم، فيصعب أن يتجاوز عنها لأنّ هذه الأعمال تخرج أصحابها من دائرة الإنسانية ومن طينة الآدميين. وكلمة إنسان تصبح غير مقبولة في شأن هؤلاء المجرمين والوحوش وتصبح معرّة ومسبّة في حقّ الإنسانية. فالوحوش لا تنصب لها المحاكم ولا تشكّل لها هيئة للدفاع ولا تعدم بأحكام وبقوانين مضبوطة بل يتمّ اصطيادها وقتلها في كلّ مكان وكلّ حين بدون أدنى اعتبار. لذا وجب تتبّع هؤلاء من أجل جرائمهم التي مسّت وأضرّت أيّما ضرر بالجنس البشري.
جلسات الاستماع للضحايا كشفت للشعب عن عدّة ممثّلين مثّلوا على الشعب طيلة مسيرتهم إن في الحكم أو خارجه.

وقد كان أوّل الممثّلين هو المخلوع زين العابدين بن علي الذي كان يسوّق له على أنّه حامي الحمى والدّين وصانع الإنجازات، من خلال حملات الإشهار التي صنعها لنفسه. ورغم ما اقترفه من جرائم فإنّ إعلام العار نجح بعض الشيء في التغطية على جرائمه وأصبحنا نرى البعض من التونسيين يتجمهرون ويهتفون باسم بن علي و “يحي بن علي”. ولكن جلسات الاستماع إلى الضّحايا كشفت المسرحية وكشفت عن وجهه الحقيقي بدون ماكياج. وهذا يجرّنا للحديث عن ضرورة البحث عن لقاح يمنع العدوى، عدوى مرض الجرائم ضدّ الإنسانية من التسرّب إلى السّواد الأعظم من النّاس. وذلك بمزيد فضح هذه الممارسات وبإعداد قانون يسجن كلّ من يهتف بحياة بن علي حتّى يعلم النّاس مدى وضاعة هذا الشخص وأنّه تسبّب وساهم في تعاستهم وتشويه وتدنيس الإنسانية، وأنّه جرثومة خطيرة يجب أن يحطاط منها النّاس ويراقبون أنفسهم باللّيل والنّهارا لكي لا يصابوا بها.
الممثّل الثاني الذي أظهرته جلسات الاستماع إلى الضّحايا هو الحبيب بورقيبة. بل هو كبيرهم الذي علّمهم السّحر والتمثيل. ولقد استنجد به بقايا الاستبداد بعد أن فرّ بن علي واحترقت ورقته. فما كان منهم إلاّ أن أعادوا تسويق صورة بورقيبة من جديد في لوك جديد لكي يتاجروا بها. وأرجعوا فضل كلّ الانجازات إلى بورقيبة وأصبح هو من جديد أصل ورمز النّضال والجهاد والحرّية. ورجعنا إلى نغمة المناضل الأوّل والمجاهد الأكبر وباني تونس الحديثة ومحرّر المرأة ونحو ذلك من الشّعارات الجوفاء. ومرّة أخرى ترجع جلسات الاستماع إلى ضّحايا بورقيبة إلى حجمه الحقيقي وتكشف لنا أنّه كان يمثّل على النّاس ويظهر لهم في صورة شخص آخر غير شخصه الحقيقي الذي لا يعدو أن يكون مستبدّا ومجرما كبيرا أساء إلى الإنسانية قاطبة بما اقترفه من جرائم في حقّ أبناء الوطن.
الممثّل الثالث الذي كشفته جلسات الاستماع إلى الضّحايا هو بعض الحاضرين والمستمعين من رؤساء أحزاب و”مناضلين” الذين لم يتمالكوا أنفسهم من شدّة التأثّر ومن هول ما سمعوه من انتهاكات وفضاعات وذرفت أعينهم بالدّموع. هؤلاء هم من وقّعوا وثيقة 18 أكتوبر 2005 صحبة مناضلين آخرين ناضلوا من أجل الإطاحة بنظام بن علي والتأسيس لنظام ديمقراطي تعدّدي يستوعب كلّ الحساسيات السياسية بدون إقصاء لأحد. ولكنّهم في أوّل امتحان لهم بعد الثورة تجلّى وبان كذبهم وتمثيلهم على النّاس وانكشفوا أمام الشّعب والعالم بمفعول الكره الشديد أوالحقد الإيديولوجي الأعمى الذي يحملونه ضدّ زملاء الأمس الذي لم يقدروا على إخفائه هذه المرّة. فلقد خيّروا جلاّد الأمس (الذي عذّبهم بالأمس القريب) على رفقاء الدّرب في النّضال ضدّ الاستبداد. واعتصموا مع جلاّديهم من أجل الإطاحة بالمناضلين والثّوار أصدقاء الأمس. لماذا يفعلون ذلك ؟ لأنّهم مرضى بمرض انفصام الشخصية وأنّهم يحملون شخصيتين ووجهين مختلفين. يناضلون في البداية بالوجه الأوّل من أجل إزاحة الظّلم والظّلمة. فإذا تحقّق ذلك وسبق غيرهم إلى الحكم تبدّلوا لا شعوريّا وآليا واختفى وجههم الأوّل وبرز وجههم الثاني وانحازوا من جديد إلى الجلّاد الذي كانوا يحاربونه بالأمس وانقلبوا على رفقاء النضال. لماذا ؟ لأنّهم لا يناضلون من أجل المبادئ ولكن يناضلون من أجل أنفسهم ومن أجل مصالحهم ومن أجل الاستحواذ على كلّ شيء. وسيضلّون يناضلون ويناضلون إلى أن يستحوذوا على الحكم بمفردهم. عند ذلك سوف يقبلون التعويضات(من الخزانة مباشرة) عن عذاباتهم التي تحمّلوها طيلة مسيرتهم النضالية. وستكون تعويضاتهم كلّ البلاد. وإنّ لله في خلقه شؤون.

 

 

Facebook Comments

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نداء تونس

نداء تونس : شق حافظ يُفعّل قرار الإحالة على لجنة النظام.. ومجموعة الإنقاذ تستعين بعدول تنفيذ

تونس-النهار نيوز أفادت “الشارع المغاربي” ...

،10411،
%d مدونون معجبون بهذه: