الرئيسية / الرئيسية / أقلام حرّة / هل يجرؤ يوسف ؟
يوسف الشاهد

هل يجرؤ يوسف ؟

بقلم رابح عبيدي
بعد أكثر من شهرين لتولي يوسف الشاهد رئاسة حكومة الوحدة الوطنية ، صار من شبه المؤكد أن المرحلة القادمة ستكون حاسمة بالنسبة إلى مستقبله السياسي ، خصوصا في ظل وضع إقتصادي هش إزداد سوءا بإرتفاع نسبة الفساد في جميع مفاصل الدولة. وعلى هذا الأساس فإن من أصعب المهام التي تنتظر ساكن القصبة والتي تعد الأهم وذات الصبغة الأولية ألا وهيا كشف ملفات الفساد ومحاسبة المتورطين فيه. وكما هو معلوم فقد قدمت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد قائمة أولية تضم أكثر من 200 ملف؛ إذ تتصل هذه الأخيرة بجرائم وشبهات فساد؛ وتهم هذه الملفات أشخاصا يعملون بالدوائر الحكومية في مختلف الرتب والمسؤوليات ، كما تتعلق أغلبها بسوء تصرف وإهدار المال العام ، كذالك عقد صفقات عمومية مشبوهة.
فهل يجرؤ رئيس حكومة الوحدة الوطنية على فتح هذه الملفات ويبت فيها؟ لاسيما أن الحكومات التي سبقته تعاملت مع هذا الفساد بكثير من المرونة إلى حد غياب هيبة الدولة أحيانا إذ لم تنجح في وقف نزيفه.
الإجابة على هذا السؤال المشروع ستحدد مصير الرجل وستحكم له … أو عليه. 

Facebook Comments
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تونس تصدر تجربتها في صنع لقاحات مضادة لمرض السل إلى كوريا الجنوبية

Facebook Comments مرتبط

،10411،
%d مدونون معجبون بهذه: